احلى المنتديات منتدى الزارات
مرحبا بك فى احلى المنتديات منتدى الزارات

دروس التاسعة أساسي التاريخ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

دروس التاسعة أساسي التاريخ

مُساهمة  Admin في الجمعة يناير 22, 2010 9:47 pm

دروس التاسعة أساسي


التاريخ


المحور الأول :
الثورة الصناعية في أوروبا الغربية و نتائجها






الدرس الأول : أهم
إنجازات الثورة الصناعية



الوسائل
التعليمية والتوضيحات

المحتوى المعرفي

التمشي البيداغوجي

***



المقدمة :
شهدت دول أوروبا
الغربية

وخاصة فرنسا و انقلترا
وألمانيا ...خلال القرنين الثامن عشر و التاسع عشر نشأة
الثورة الصناعية
التي انطلقت من الغرب من انجلترا وشملت تدريجيا أروبا والعالم الجديد. وهي تحولات علمية وتقنية عميقة
شملت

خاصة في الصناعة
والمواصلات . بدأت بوادرها منذ القرن السادس عشر و
برزت انجازاتها خلال القرنين الثامن عشر
والتاسع عشر. كيف
تتضح أهم الانجازات في مجالي الصناعة والمواصلات ؟



1)
انتشار استعمال الآلة البخارية :
تعتبر
من أهم انجازات الثورة الصناعية حيث

كانت الانطلاقة الفعلية للثورة الصناعية
مع اختراعها على يد جيمس واط
سنة 1769 .كما تضاعف عددها 14 مرة خلال نصف قرن من 1840 الى 1890 .





- تنوعت مجالات استعمال الآلة البخارية وشملت صناعة التعدين والأفران العالية
لصهر الحديد ومناجم الفحم الحجري وفي النسيج تمشيط الصوف.



-انتشر استعمال الآلة البخارية خارج بريطانيا
العظمى ليشمل كل من فرنسا وألمانيا .





3)
ظهور الطاقة الكهربائية :
برزت
الطاقة الكهربائية في الطور الثاني للثورة الصناعية , إذ تم صنع أول مولد كهربائي

من قبل البلجيكي قرام سنة 1869 , وتم بناء أول سد لتوليد الطاقة
الكهربائية سنة 1870 , و اختـــــــراع أول محرّك كهربائي سنة 1882 وتم نقل هذه
الطاقة عبر الأسلاك مما ساعد في انتشار استخدامــها.



2)
ثورة المواصلات
:


تم استغلال المحرك
البخاري لتركيز النقل الحديدي كنمط جديد في النقل البري , حيث تم استخــــــدام
أول خط للنقل الحديدي في العالم سنة 1830 الرّابط بين مدينة لفربول و منشستر
بإنقلترا. و منها انتشرت السكك الحديدية لتشمل ألمانيا و فرنسا
وبقية أنحاء أروبا فقد تضاعف طولها 12 مرة بين سنتي 1850 و 1900
.من 23000 كلم الى 280000 كلم .





ساهمت في إحداث
ثورة اقتصادية
بنقل البضائع والمسافرين وتنشيــط التجارة و فك عزلة الأرياف.
والحد من كلفة نقل المواد الخام .




كان بروز أول سفينة بخارية
سنة1822 لتربط بين انقلترا وفرنسا , دافعا لتنشيط النقل البحـري وسهولة
الربط بين الأقـطار و
القارات
مع اتساع مجال
التبادل التجاري عالميا
.





استعمل المحرك البخاري عوض الشراع وعوض الخشب بالحديد ثم بالفولاذ



خاتمة :

ساهمت النهضة الصناعية
في أوروبا في دفع النمو الاقتصادي والاجتماعي بما لها من اختراعات وإنجازات
هامة سهلت حياة البشر وقربت بين المسافات .




الدرس الثاني
:النتائج الاقتصادية والاجتماعية




الوسائل
التعليمية والتوضيحات

المحتوى المعرفي

التمشي البيداغوجي
***

المقدمة

:
ساهمت الثورة الصناعية في نمو الاقتصاد الأروبي من خلال تحسن الانتاج الصناعي
والفلاحي وتنشيط التجارة . كما تحولت تركيبة المجتمع من زراعية الى صناعية .





ماهي أهم النتائج الاقتصادية والاجتماعية للثورة الصناعية ؟


I - النتائج الاقتصادية للثورة
الصناعية :



1)
تضخم الإنتاج وتنوعه
:





* في الصناعة :
تراجعت المعامل
الحرفية الصغيرة و الصناعات المنزلية لتحل محلها المصانع الضخمة بآلياتها وحجم
عمالها ,
فظهر مفهوم التيلة الذي قسم
العمل الصناعي الى أجزاء
فتغيّرت طريقة العمل ولم يعد العامل يقوم بكل مراحل التصنيــع وإنما اقتصر
عمله على القيام بحركة واحدة لإنجاز نفس العمل لغاية ربح الوقــت
والضغط على الكلفة .




أثّرت هذه السياسة الجديدة على الصناعة إذ
ارتفع استهلاك الفحم الحجري في العالــم نتيجة استهلاكه في صناعة النسيج التي
ارتفع إنتاجها كذلك الفولاذ كما استفادت الفلاحة بالعلوم الجامعية مما أدّى
إلى التنوع والتضخم في الإنتاج .





ظهور أصناف جديدة من الصناعات والمصانع الكبرى .


* في الفلاحة : نمو الانتاج مكن تجاوز الانتاج المعاشي نحو الانتاج التجاري أي
اتجاه الفلاحة نحو السوق .



تضخم المنتوج وتنوعه .


2)
نمو المبادلات واتساع مجالها
:

نتيجة لوفرة الإنتاج
وتنوعه نشطت التجارة العالمية فارتفعت قيمتها , وقد هيمنت عليـــها الدول الصناعية
الكبرى كانقلترا
, فرنسا , ألمانيا , هولندا وبلجيكا .






نمو التجارة الداخلية بتعدد الدكاكين وظهور المغازات الكبرى واستعمال طرق جديدة
كالاشهار والبيع بالتقسيط .



II - النتائج الاجتماعية : بروز
طبقتين اجتماعيتين



1)
تدعيم الطبقة البورجوازية اقتصاديا واجتماعيا:

بعد إن كان
مقياس
الثراء في النظام الإقطاعي ملكية الأرض تحول مع الثورة الصناعية إلى امتلاك رأس
المال التجاري والصناعي
وحتى أصحاب المزارع الرأسماليين وكذلك البرجوازية في الطبقة الحاكمة وتسيطر على
البرلمان وقد دعّم راس المال طبقة من صغار التجار قبل الثورة
الصناعية عرفوا بالبرجوازية مما زاد من نفوذهم المالي داخل وخارج أقطارهم على حساب
بقية الطبقات .




2) نمو الطبقة الشّغيلة
:

نتيجة الانتشار
الكبير للصناعة برزت طبقة عمّالية تشتغل في ظروف قاسية كطول ساعات العمل
مقابل الأجر الزهيد
وتدني ظروف العمل من غياب للعطل وحوادث الشغل ونقص التهوئة ....





تدني مستوى العيش مع سوء التغذية ورداءة المساكن والأمراض ...

دفعت هذه الظروف إلى تكتل العمال في تنظيمات
نقابية للمطالبة بالرفع
في الأجور والتقليص من ساعات العمل
وتحسين الظروف .






خاتمة :

تجاوزت تأثيرات
الثورة الصناعية القطاع الصناعي لتحدث تغيّرات جذرية في الحياة الاقتصادية
والاجتماعية.





المحور الثاني :تونس من1814
إلى
1881





الدرس الأول :
الأزمة في تونس في القرن التاسع عشر

الوسائل
التعليمية والتوضيحات

المحتوى المعرفي

التمشي البيداغوجي
***

مقدمة : شهدت البلاد
التونسية بعد حمودة باشا الحسيني أزمة شاملة مهدت لانتصاب الحماية الفرنسية سنة
1881. ماهي مظاهر هذه الأزمة وعواملها ؟





1- مظاهر الأزمة :


أ- أزمة القطاعين الفلاحي والصناعي :


* أزمة القطاع الفلاحي : تمثلت في :


- ضعف الانتاج الفلاحي كالحبوب والزياتين والكروم وغيرها ..


- تقلص الساحة المخصصة لزراعة الحبوب ...


ومن عوامل أزمة هذا القطاع :


- ظروف طبيعية غير ملائمة : كالجفاف والكوارث الطبيعية


- كثرة الجباية - احتكار البايات لتجارة الزيوت بواسطة السلم والتسكرة ..


* أزمة القطاع الصناعي : تمثلت في :


- كساد الحرف وتخلي أصحاب الصناعة عن محلاتهم مع مزاحمة البضائع الاروبية
المصنعة - نقص الطلب الاروبي للمنتوجات النسيجية والأحذية وغيرها ...



ب: نتائج الأزمة تجاريا : ركود المبادلات
التجارية الداخلية بسبب نقص الانتاج وكثرة الضرائب - تدخل التجار الأجانب وتمكينهم
من حرية التجارة وسيطرتهم على مسالك التصدير خصة في الزيوت والحبوب ...



2- الأزمة المالية : تمثلت في:


أ- تدهور قيمة الريال وضرب سكة النحاس : انخفضت
قيمة الريال بحوالي النصف بين 1816 و 1850 + ابدال عملة الذهب بعملة النحاس .



ب - سياسة التداين وإفلاس ميزانية الإيالة :



- أمام تفاقم المصاريف وسوء التصرف المالي انقاد البايات بتشجيع من الوزير مصطفى
خزندار الى طلب القروض المتتالية من الحاليات الأجنبية المقيمة بتونس ومن البنوك
الأجنبية ( قروض 1862 - 1863 - 1865 ..) بلغت 90 مليون فرنك بفوائض مرتفعة
فاقت 7 %



- لم يصل من هذه القروض الا جزء ضئيل الى خزينة الدولة بسبب السرقات والتبذير .


- ساهمت هذه الأزمة في : افلاس خزينة الدولة وفقدانها لحريتها المالية حيث فرضت
عليها الرقابة المالية الأجنبية سميت بالكومسيون المالي سنة 1869.



3- الأزمة الاجتماعية والسياسية :


أ- تفاقم الأزمة الاجتماعية :


- تفشي الأوبئة : الطاعون سنة 1818 والكوليرا بين 1849 و 1856


- انتشار الفقر والبطالة والامية .


- انتهاج البايليك سياسة الترفيع في الضرائب وتنوعها مثل الرفع من ضريبة المجبى
أو الإعانة من 36 الى 72 ريالا بين سنتي 1856 و 1863.



ب- توتر العلاقة بين البايليك والمجتمع : مرتبطة
بضعف البايات خاصة محمد الصادق باي (1859 - 1882 ) الذي اعتمد على أقاربه وعلى
المماليك خاصة مصطفى خزندار .



- رفض السكان سياسة الترفيع في الضرائب فتعددت الانتفاضات كأحداث الجنوب في 1840
وخمير في 1860 ومن أبرزها انتفاضة 1864 بقيادة علي بنغذاهم الذي قاد تجمعا قبليا
وسط البلاد ليشمل مدن وقبائل الساحل كادت أن تضع حدا لسلطة البايات والتي
اندلعت عقب اعلان محمد الصادق باي مضاعفة المجبى .



خاتمة : دخلت البلاد التونسية منذ القرن 19 تحت
النفوذ الاروبي وكرست الأزمة المتنوعة القطيعة بين البايات والمجتمع ومهدت لانتصاب
المستعمر الفرنسي .


الدرس الثاني :
الإصلاحات بالإيالة التونسية





الوسائل
التعليمية والتوضيحات

المحتوى المعرفي

التمشي البيداغوجي
***

المقدمة :


تعددت محاولات
الإصلاح في البلاد التونسية في القرن التاسع عشر مع أحمد باي مؤسس المدرسة الحربية
بباردو رافقتها إصلاحات اجتماعية وسياسية وإدارية

هدفها

الخروج بالبلاد من الأزمة .

فكيف تتضح ميادين الاصلاح ؟




1)الإصلاحات
الإجتماعية :

تمثلت في إلغاء الرق
:
حيث أصدر أحمد باي
قانونا سنة 1846 ينص على منع العبودية لنشر المساواة والعدل كما منع بيع الرقيق و
ضمن الحرية لكل مولود في المملكة التونسية , كان متأثرا في إصلاحاته بمبادئ الثورة
الفرنسية وتعد من أولى
التجارب في العالم الاسلامي.





لقي هذا الاجراء استحسانا من الخارج خاصة من قبل
الدول الاروبية رغم أنه لم يحقق تغييرا جذريا في المجتمع .


2)
الإصلاحات السياسية
:
تمثلت في :




أ‌)
عهد الأمان
:

برز عهد الأمان في
عهد محمد باي سنة 1857 وينص على تحقيق العدل بين الرعية و يؤكد على حقوق الأجانب في
المملكة التي ستسمح لهم بالتدخل في الحياة السياسية.






عهد الامان هو نص قانوني صدر يوم 9 سبتمبر 1875
تضمن جملة من الحقوق والمبادئ السياسية والاجتماعية والاقتصادية . حرره أحمد بن أبي
الضياف ومن مبادئه : - المساواة بين السكان دون تمييز في الدين واللغة واللون ... -
ضمان الأمن للسكان - المساواة أمام القانون والآداءات - ضمان حرية التجارة للأجانب
والسماح لهم بامتلاك الأراضي والعقارات - أعلن عن اعداد دستور للبلاد



ب‌)
دستور 1861
:

تم في عهد محمد الصادق باي

(1859 -
1882)
إصدار أول دستور
تونسي بدأ العمل به يوم

26
أفريل

1861
ينص على تنظيم الحياة السياسية بالفصل بين السلط الثلاث و الحد من سلطة الباي الأمر
الذي دفع بإلغائه سنة

.1864






السلطة التنفيذية : بيد الباي الذي فقد بعض
صلاحياته



السلطة التشريعية : مشتركة بين الباي والمجلس
الأكبر



السلطة القضائية : استقلت عن السلطة التنفيذية
تأسست ضمنها مجالس الجنايات متمثلة في 10 محاكم .


3)
إصلاحات خير الدّين باشا
:
بعد أن تولى منصب وزير أكبر بين 1873 و 1877 شرع في عدة اصلاحات :




أ‌)
التعليم
:
تأسس
المدرسة الصادقية بمدينة تونس
في 13 جانفي
1875 التي تدرس مختلف العلوم والفنون محدثا تجربة جديدة إلى جانب التجربة الزيتونية

التي أعيد تنظيمها + ضبط الامتحانات والدروس
.




ب‌)الإدارة
:


منع الرشوة وبيع الوظائف و راقب جامعي الضرائب و ركز إدارة منظمة
على غرار الإدارة الأوروبية .





-- تعتبر تجربة خير لدين خطوة هامة في تاريخ
الحركة الاصلاحية بتونس في القرن التاسع عشر .



خاتمة
:
أهمية الاصلاحات
التي أبرزت تونس كدولة قانون ومؤسسات خاصة في عهد خير الدين .
اصلاحات
مكلفة مادية لم تحقق توازنا مع الامكانيات المالية الداخلية كما كرست في جزء هام
منها تدعيم نفوذ الجاليات الاروبية بتونس .



Admin
Admin

رقم العضوية : 01
عدد المساهمات : 3316
تاريخ التسجيل : 19/12/2009
العمر : 60

http://zarat.almountadayat.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى